1. تاريخ إنشاء المعهد

  • تم بناء المعهد من قبل الحملة الخيرية السعودية لإغاثة منكوبي الزلزال والمد البحري في شرق آسيا والمشرف العام على الحملة الخيرية هو الأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود النائب الثاني لمجلس الوزراء ووزير الداخلية رحمه الله. كما أثثت الحملة المعهد تأثيثا كاملا من معمل لغوي وأجهزة حاسب آلي وكل ما يحتاجه الطالب . والمعهد مبني في أرض وقف لمسجد رايا بيت الرحمن الذي يُشرف عليه إداريا، ويشرف عليه تعليميا معهد العلوم الإسلامية والعربية في إندونيسيا حسب مذكرة التفاهم بين الجهات الثلاث (الحملة الخيرية السعودية، ومسجد رايا بيت الرحمن، ومعهد العلوم الإسلامية والعربية في إندونيسيا)
  • بدأ المعهد العمل بتاريخ 15/1/1428هـ. بعد موافقة الجهات المسئولة في إندونيسيا، وقد ظل مسماه (مركز تعليم اللغة العربية)، وقام بعقد دورات لغوية استفاد منها مجموعة من المدرسين والطلاب في أتشيه، حتى 4/9/1429هـ  ليتغير مسماه إلى معهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز للدراسات الإسلامية والعربية، وذلك بالأمر السامي رقم (6779/م/ب). فبدأ العمل بالدراسة النظامية في  وذلك بعد صدور الموافقة من جامعة الإمام في الرياض على بدء الدراسة على مستوى الإعداد اللغوي لمدة سنتين يُمنح الطالب بعدها شهادة (برنامج الإعداد اللغوي المكثف).

ويُمنح الدارس بعد تخرجه شهادة الدبلوم العام في اللغة العربية. ومدة الدراسة فيه عامان في أربعة مستويات دراسية. كما تمت الموافقة من جامعة الرانيري على قبول طلاب وطالبات المعهد في المستوى الخامس في كلية التربية أو كلية الآداب أو في أي كلية مناسبة