Get Adobe Flash player

د. العلم يزور معهد العلوم الإسلامية والعربية بإندونيسيا ويلتقي منسوبيه

alam1جاكرتا: المركز الإعلامي

زار وكيل جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية للتبادل المعرفي والتواصل الدولي الدكتور محمد بن سعيد العلم، معهد العلوم الإسلامية والعربية بإندونيسيا، وبرفقته عميد شؤون المعاهد في الخارج الدكتور عبدالله بن حضيض السلمي، حيث التقوا بالطلاب ومنسوبي المعهد. وقدم لهم مدير المعهد الدكتور خالد الدهام شرحاً مفصلاً عن الخدمات التي يقدمونها للطلاب والطالبات الإندونيسيين، كما أخذهم في جولة تفقدية على القاعات الدراسية والتقى الدكتور "العلم" بالطلاب وتبادل معهم الأحاديث حول مدى رضاهم عن المدرسين والإدارة، كما وقف على احتياجاتهم ومن أهمها سؤالهم عن وقت فتح مرحلة الماجستير التي تمت الموافقة السامية على افتتاحها، حيث ذكر لهم سعادته بأن العام المقبل سيتم افتتاح "الماجستير" وسيتم قبول من تنطبق عليه الشروط. ثم بعد ذلك التقى بالمعلمين والموظفين في صالة الاستقبال بالمعهد وقدم لهم رسائل توجيهية من أهمها الالتزام بأنظمة الجمهورية الإندونيسية وأن يكونوا على قدر المسؤولية ومن أهمها الإخلاص في تعليم الطلاب الإندونيسيين العلوم الشرعية والعربية التي هي جزء رئيسي من رسالة المملكة العربية السعودية ممثلة في جامعة الإمام. وبين الدكتور العلم خلال كلمته أن المعاهد الجديدة التي افتتحت بأمر من المقام السامي تأتي ضمن ثمار زيارة خادم الحرمين الشريفين للجمهورية الإندونيسية، وقال: زيارة معالي مدير جامعة الإمام الأستاذ الدكتور سليمان بن عبدالله أبا الخيل لإندونيسيا وافتتاحه لثلاثة معاهد وتدشين 30 فعالية متنوعة جاءت تنفيذاً لتوجيهات الملك سلمان بن عبدالعزيز – حفظه الله- وإيصال الهدايا التي أمر بها لأهلها، مبيناً أن معاليه يعد الداعم الأول والأكبر لهذه المعاهد التابعة للجامعة في الخارج ويحرص على توفير كافة الإمكانيات التي تساهم في تقديم رسالتها ورسالة المملكة. وأشاد الدكتور العلم بالجهود الكبيرة التي بذلها الزملاء في معهد جاكرتا خلال زيارة معالي مدير الجامعة لإندونيسيا حيث بذلوا ما بوسعهم لإنجاح الفعاليات الكبيرة في وقت وجيز وهذا يدل على الحس الوطني الكبير الذي يتمتعون به ويؤكد على حسن اختيار الجامعة لهم في هذا المعهد. في حين شكر alam2عميد المعاهد في الخارج الدكتور عبدالله السلمي، الدكتور محمد العلم وكيل جامعة الإمام للتبادل المعرفي والتواصل الدولي على زيارته لمعهد إندونيسيا وتقديمه للنصائح الأخوية لهم سواء للطلاب أو للمنسوبين وهذا يدل على حرصه واهتمامه بالمعهد وكوادره، وقال: زيارة معالي مدير الجامعة الدكتور سليمان أبا الخيل وتدشينه لأكثر من 30 فعالية بإندونيسيا ليس بالأمر السهل، مبيناً أن جامعة الإمام أمام تحديات كبيرة بعد توسعها في انتشار معاهدها خصوصاً في الجمهورية الإندونيسية التي يصل عدد معاهدها إلى خمسة معاهد. وشدد الدكتور السلمي على أن المملكة اتخذت على عاتقها مسؤولية كبيرة وتحتاج لرجال يترجمون هذه الجهود المبذولة في تعليم العلوم الإسلامية والعربية في مختلف الدول التي تم فيها افتتاح معاهد تابعة للجامعة، وأنتم بإذن الله رجال لهذه المهمة الكبيرة، مشيراً إلى أن المرحلة المقبلة مرحلة جد وعمل تحتاج تظافر الجهود من الجميع سواء معلمين أو أساتذة.