Get Adobe Flash player

مدير جامعة الإمام يرعى حفل تخريج ثلاث دفعات من معهد العلوم الإسلامية والعربية بإندونيسيا

takhrij381بلغ عددهم أكثر من 1000 طالب وطالبة بحضور السفير السعودي ووكيل وزارة الشؤون الدينية مدير جامعة الإمام يرعى حفل تخريج ثلاث دفعات من معهد العلوم الإسلامية والعربية بإندونيسيا

تدشين برامج ووحدات بالمعهد وعمادة شؤون المعاهد الخارج وكذلك مراكز وبرامج التعليم عن بعد

 الخريجون: شكراً لجامعة الإمام على جهودهم في نشر العلوم الشرعية والعربية في إندونيسيا

جاكرتا: المركز الإعلامي

رعى معالي مدير جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية عضو هيئة كبار العلماء الأستاذ الدكتور سليمان بن عبدالله أبا الخيل، حفل تخريج ثلاث دفعات (38- 39- 40) من طلاب معهد العلوم الإسلامية والعربية في إندونيسيا وطلاب التعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد، وطلاب برنامج التعليم للجميع، وطلاب برنامج التعليم الموازي، الذين بلغ عددهم أكثر من 1000 طالب وطالبة إندونيسي، بحضور وكيل وزير الشؤون الدينية بجمهورية إندونيسيا الدكتور قمر الدين أمين، وسعادة السفير السعودي الأستاذ أسامة الشعيبي، وعدد من سفراء الدول الخليجية والعربية، وعدد من المسؤولين في الجانبين السعودي والإندونيسي. وشهد الحفل تدشين عدد من البرامج العلمية في معهد العلوم الإسلامية والعربية منها (قسم الفقه وأصوله لمرحلة الماجستير، وقسم اللغة العربية لمرحلة البكالوريوس، وقسم العلوم الإدارية والمالية لمرحلة البكالوريوس، وبرنامج التعليم للجميع، وحدة الدراسات وحوار الحضارات، وحدة العمل التطوعي، وحدة الخريجين، وربط وحدة الامتحانات بنظام بانر، ومشروعات البنية التحتية في نظام شبكة الاتصالات الصوتية، ووحدة الحاسب الآلي وتقنية المعلومات). كما دشن معاليه برامج عمادة شؤون المعاهد في الخارج، منها (ثلاثة مراكز لتأهيل معلمي اللغة العربية للناطقين بغيرها بالتعاون مع الصندوق الخيري التعليمي بالجامعة، ووحدة التخطيط الاستراتيجي في العمادة التي ترسم رؤيتها ورسالتها وقيمها وأهدافها الاستراتيجية المنبثقة من رؤية جامعة الإمام ورسالتها وقيمها وأهدافها، وكذلك صحيفة الأرخبيل باللغتين العربية والملاوية، ونظام الاتصالات الإدارية). ودشن أيضا معاليه عددا من برامج ومراكز عمادة التعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد، منها (فتح مراكز جديدة في بكنباروا في إندونيسيا، وكولومبو في سريلانكا، وفي جمهورية الكونغو، ومنصة تعليمية رقمية في عدد من التخصصات وبعدد من اللغات في برنامج التعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد، وبرنامج تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها عن طريق التعليم عن بعد، ومقرأة تاج الإمام لجميع طلاب الجامعة في الخارج، وبرنامج الدورات التدريبية لطلاب التعليم عن بعد في الخارج). وتم خلال الحفل مشاهدة عرض مرئي يحكي مسيرة الخريجين، ثم بدأت المسيرة للخريجين. من جانبه، أكد معالي مدير جامعة الإمام الدكتور سليمان أبا الخيل أهمية التعلم والتعليم بأشكاله كافة لأنه السلاح القوي لمواجهة الإرهاب takhrij382والتطرف، وقال: تخريج أكثر من 1000 طالب وطالبة يثلج الصدر، مبيناً أن جامعة الإمام لا تمانع في إكمال الخريجين دراستهم سواء في المعهد أو من خلال منح دراسية في الجامعة بالمملكة. وشدد معاليه في كلمته للخريجين على أن معهد العلوم في جاكرتا بذل كل ما يستطيع من أجل تعليمكم وكل ما يفيدكم في أمور دينكم لتكونوا أعضاء فاعلين في وطنكم، متمنياً من الطلاب الاستفادة من المكتبة الإلكترونية التي أنشئت وتحوي 20 ألف كتاب، معلناً تقديم هدايا متميزة للمتفوقين في قسم الشريعة عبارة عن تكفل جامعة الإمام بحجهم هذا العام. وأشار معالي المدير إلى أن خادم الحرمين الشريفين يعد رائد العمل الإسلامي الصحيح والداعم الحقيقي لكل عمل إيجابي في مشارق الأرض ومغاربها الذي أفنى عمره لخدمة الوطن والأمة الإسلامية، مبيناً أن جهود المملكة واضحة في الداخل والخارج تهدف إلى تحقيق الأمن والأمان والسلام لجميع الشعوب، وقال: زيارة الملك سلمان لشعب الأرخبيل كانت تاريخية سيجنون ثمارها قريبا منها إنشاء ثلاثة معاهد جديدة في عدد من الولايات الإندونيسية وتوقيع العديد من الاتفاقيات في الجوانب التعليمية والبحثية وعدد من الأركان الثقافية السعودية. ونوه الدكتور أبا الخيل إلى أن زيارته لإندونيسيا جاءت تفعيلا لتوجيهات القيادة الرشيدة لتدشين أكثر من ٣٠ فعالية علمية متنوعة ومراكز تعنى بتعليم اللغة العربية والعلوم الشرعية لتعزيز الوسطية والاعتدال في مختلف المناطق والمدن الإندونيسية. وأضاف معاليه: جامعة الإمام تقوم بدورها في تحقيق أهدافها في مختلف نشاطاتها خصوصا في معاهدها الخارجية، وخير دليل ما يقوم به معهد العلوم في جاكرتا من جهود توازي ما تقوم به الجامعات، يستفيد منه طلاب وطالبات الجمهورية الإندونيسية، معلناً منح ٢٠ جائزة قيمة لعشرين فائزا في خدمة المجتمع يترجم ما درسه على أرض الواقع، وسيقيم العمل لجنة مشكلة من المعهد. بينما شكر وكيل وزير الشؤون الدينية الإندونيسية الدكتور قمر الدين أمين، خادم الحرمين الشريفين على دعم المسلمين في إندونيسيا من خلال معهد العلوم الإسلامية والعربية، وقال: بلد إسلامي وتهتم بالعلم والعلماء ونمتلك مؤسسات تعليمية شرعية على مستوى عال، مبدياً استعدادهم في الوزارة للتعاون مع جامعة الإمام في كل ما يخدم العلوم الشرعية، مقدماً شكره للجامعة على جهودها في نشر العلوم الإسلامية والعربية، حيث ساهمت بشكل كبير في خلق بيئة علمية شرعية سواء في جاكرتا أو مختلف الولايات التي افتتح فيها معاهد ستكون -بإذن الله- عونا لنا على تأسيس جيل يهتم بالعلوم الشرعية الصحيحة. ثم قدم الطلاب الخريجون شكرهم وتقديرهم لحكومة خادم الحرمين على ما تقدمه السعودية من دعم لهم لتعلم العلوم الشرعية والعربية، وقالوا: جامعة الإمام أتاحت لنا الفرصة لإكمال دراستنا بالمجان، مقدمين شكرهم لمعالي المدير الأستاذ الدكتور سليمان أبا الخيل على حضوره لتخريجهم ومنحهم العديد من الجوائز وموافقته على إكمال دراستنا سواء في المعهد أو في جامعة الإمام بالرياض عبر برنامج المنح. بينما أكد مدير معهد العلوم الإسلامية والعربية بجاكرتا الدكتور خالد الدهام أن المعهد يساهم طوال تاريخه في الــ38 عاماً الماضية، في تغذية سوق العمل الإندونيسية. وقال: خطى المعهد خطوات متقدمة في مختلف المجالات، ففي الجانب الأكاديمي ارتفعت مؤشرات أداء أقسامه العلمية من خلال تطبيق برنامج الجودة والاعتماد الأكاديمي على برامجه، ما انعكس إيجاباً على تجويد عمليات التعليم والتعلّم. وبين الدهام أنهم يحرصون في المعهد على تدريب الطاقمين التعليمي والإداري من خلال مجموعة من البرامج التدريبية لتطوير وتنمية القدرات البشرية، وتعزيز كفاءة معلمي اللغة العربية للناطقين بغيرها التي تقدم بشكل دوري، مشيراً إلى أن التقنيات الحديثة أدخلت في العملية التعليمية والإدارية، وفي نظام المكتبة العامة، بالإضافة إلى تطوير الفصول الدراسية باعتماد أحدث الأجهزة المعينة لتحقيق الأغراض التعليمية. وأضاف: المعهد تميّز في برامجه التعليمية مما أهله للحصول على الاعتماد الأكاديمي من الهيئة الوطنية الإندونيسية، بالإضافة إلى إدراجه ضمن رابطة الجامعات الإسلامية في إندونيسيا ليحقق إنجازاً مهماً في مسيرته تضمن اعتراف الجهات الرسمية بالشهادات العلمية التي يمنحها، وتسهيل حصول الخريجين على فرص عمل في جميع المؤسسات الحكومية. وبارك للطلاب الخريجين من المعهد في الدفعتين 37 و38 وبين لهم أهمية المرحلة المقبلة حيث يتوجب قيامهم بدورهم تجاه مجتمعهم الفاعل والإيجابي في خدمة دينهم ووطنهم، وإنني على يقين أنكم ستكونون -بإذن الله- مميزين في أعمالكم، مقدما شكره لمعالي وزير التعليم الدكتور أحمد العيسى على جهوده المبذولة لدعم وتطوير المؤسسات التعليمية داخل المملكة وخارجها، كما شكر معالي مدير الجامعة الدكتور سليمان أبا الخيل على حضوره ورعايته لحفل التخرج، والشكر موصول لسعادة سفير خادم الحرمين الشريفين في إندونيسيا الأستاذ أسامة الشعيبي. واختتم حديثه بالثناء على جمهورية إندونيسيا الشقيقة حكومة وشعباً على ما يقدمونه من عون ومساندة للمعهد في سبيل أداء رسالته ممثلة بوزارة الشؤون الدينية وأخص بالذكر معالي الوزير الأستاذ لقمان حكيم سيف الدين على دعمه ومؤازرته للمعهد.