Get Adobe Flash player

د.أبا الخيل يرعى حفل تخريج ثلاث دفعات من معهد الملك عبدالله للدراسات الإسلامية والعربية في بندا أتشيه

aceh138كما زار مجلس العلماء وحاكم بندا أتشيه د.أبا الخيل يرعى حفل تخريج ثلاث دفعات من معهد الملك عبدالله للدراسات الإسلامية والعربية في بندا أتشيه

باندا اتشيه: المركز الإعلامي

رعى معالي مدير جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية عضو هيئة كبار العلماء الأستاذ الدكتور سليمان بن عبدالله أبا الخيل، حفل تخريج طلاب وطالبات معهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز للدراسات الإسلامية والعربية في بندا أتشيه للأعوام ( 1436 - 1437- 1438)، وبحضور سفير خادم الحرمين الشريفين في إندونيسيا الأستاذ أسامة بن محمد الشعيبي، ومحافظ إقليم أتشيه بجمهورية إندونيسيا الدكتور زيني عبدالله، وعدد من المسؤولين في الجانبين السعودي والإندونيسي والطلبة الخريجين وأولياء أمورهم، وشهد الحفل عرض فلكلور شعبي إندونيسي قدمه مجموعة من طلاب المعهد. وقد أعرب معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور سليمان بن عبد الله أبا الخيل خلال كلمته التي ألقاها في الحفل عن سعادته برعايته تخريج ثلاث دفعات من معهد الملك عبدالله للدراسات الإسلامية والعربية في بندا أتشيه، وقال: "جامعة الإمام تفخر بهذه المعاهد التي تعمل وفق توجيهات ولاة الأمر -حفظهم الله-، مشيداً بالدعم اللا محدود من قبل خادم الحرمين الشريفين لجميع المعاهد التي تشرف عليها الجامعة سواء في إندونيسيا أم في الدول الأخرى. وأشار معاليه إلى أن تواجدهم في إندونيسيا لافتتاح المعاهد الثلاثة وتدشين المشروعات والمراكز والفعاليات التي حظيت بالموافقة السامية من لدن خادم الحرمين الشريفين ما هي إلا قطف لثمار زيارته الميمونة لجمهورية إندونيسيا مؤخراً". وزفّ معاليه البشرى لأهالي بندا أتشيه بأن الجامعة انتهت من عمل تصاميم معهد خادم الحرمين الجديد وسيتم العمل على بنائه قريباً وفق توجيهات ودعم خادم الحرمين الشريفين، وقال: سنعمل جاهدين على تطوير المعهد في المستقبل في زيادة أقسامه ودبلوماته ليواصل نجاحاته ويخدم منطقة مهمة في جمهورية إندونيسيا. وثمن معاليه الدور الكبير الذي تقوم به جمهورية إندونيسيا من دعم كبير لمعاهد الجامعة التي تساهم ولله الحمد في تعليم العلوم الإسلامية والعربية. وفي ذات السياق شكر حاكم بندا أتشيه المملكة العربية السعودية ممثلة بالجامعة ومعهدها على الدعم السخي والاهتمام الكبير الذي نتج عنه تخريج ثلاث دفعات وقبله دفعات كثيرة سائلاً الله تبارك وتعالى أن يتوالى الخريجون خلال الأعوام المقبلة، كما هنأ الطلبة الخريجين وأولياء أمورهم، موصيهم بأن يسعوا إلى تطبيق ما تعلموه لكي يستفيدوا ويفيدوا، كما طالبهم بضرورة التحلي بالأخلاق العالية وأن يكونوا لبنات صالحة لمنطقتهم ودولتهم وأن يكونوا أيضا أعضاء فاعلين في مجتمعهم. من جهة أخرى، قدّم محافظ إقليم أتشيه بجمهورية إندونيسيا الدكتور زيني عبدالله شكره لحكومة خادم الحرمين الشريفين على مايولونه من اهتمام وتقدير للشعب الإندونيسي وخير دليل على ذلك الموافقة السامية الكريمة على إنشاء ثلاثة معاهد جديدة في الجمهورية تضاف إلى المعهدين السابقين، مبيناً الدور الكبير الذي يقوم به معهد الملك عبدالله للدراسات الإسلامية والعربية في تقديم العلم الإسلامي الصحيح لرفع مستوى التعليم في المنطقة، منوهاً بأن دعمه لهذا المعهد أقل الواجب الذي يقدمه ليواصل المعهد نجاحاته في تعليم الطلاب والطالبات لغة القرآن والتربية الإسلامية الصحيحة وبإذن الله يكونوا نواة صالحة لبلدهم ومنطقتهم وترجمة ما تعلموه لتعليم أسرهم لانهم يمتلكون كنزاً عظيماً يحسدون عليه من الأخرين، متمنياً أن يواصلوا تعليمهم الجامعي وإكمال البكالوريوس في معهد العلوم الإسلامية والعربية في جاكرتا. وأكد على المكانة التي يمتلكها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز في قلوب الإندونيسيين وأنهم لن ينسوا الهدايا التي قدمها لهم وعلى رأسها إنشاء المعاهد، مبيناً الرغبة الكبيرة من أهالي المنطقة في تعليم أبنائهم في المعهد الذي يمتلك نخبة من أعضاء هيئة التدريس الذين لا يتوانون في إيصال المعلومة للطلاب والطالبات. aceh38 في حين أشار مدير معهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز للدراسات الإسلامية والعربية في بندا أتشيه الأستاذ راشد الحقباني إلى أن تخريج ثلاث دفعات من طلاب وطالبات المعهد هو تحقيق هدف من الأهداف التي تسعى لها المملكة ممثلة في جامعة الإمام، وقال: أنعم الله علينا بولاة أمر يسعون لنشر العقيدة الإسلامية واللغة العربية كما هيأ لنا مسؤولين يأخذون تلك التوجيهات ويسعون لتحقيقها، وبين أن دور جامعة الإمام ممثلة في معاهدها في الخارج كبير وجهودها جبارة يطول الحديث عنها، وقال: العديد من خريجي المعهد تقلدوا مناصب عليا في إندونيسيا وهذا يدل على أن مخرجات المعاهد مميزة وقوية، وحث الطلاب والطالبات الخريجين على العمل بما تعلموه والمساهمة في تعليم أسرهم والمساهمة في ارتقاء منطقتهم وأن يكونوا عناصر فعالة في مجتمعهم وبإذن الله نراهم قريباً في مناصب كبيرة. من جانبه أكد الطالب الخريج رفقي رزق الله في كلمة نيابة عن زملائه الخريجين على دور المملكة العربية السعودية وجهودها في نشر العلوم الإسلامية والعربية، وقال: "شرف لي أن أقف أمامكم باسم زملائي الخريجين لنبين لكم مدى سعادتنا بتعلمنا أفضل لغات العالم وأوسعها واستقينا منها علم الكتاب والسنة، مبيناً أنهم رزقوا بهذا المعهد بعد أن كانوا بعيدين عن تعاليم ديننا العظيم لجهلنا بلغته بينما الآن ولله الحمد أصبحنا نمتلك العلم الإسلامي الصحيح واللغة العربية وبإذن الله نكون عناصر فعالة في مجتمعنا"، كما شكر معالي مدير جامعة الإمام على حضوره ورعايته حفل تخرجهم، وهذا يدل على حرص المملكة على تذليل كافة العقبات والعمل على إسعادنا، متمنياً أن يكونوا عند حسن الظن دائماً، مثمناً موافقتهم على إنشاء معهد كبير لهم سيساهم في توسع تعلم الطلاب والطالبات العلوم الإسلامية والعربية. كما استجاب معالي مدير الجامعة لدعوة حاكم بندا أتشيه في منزله الذي احتفى بمعاليه، وأعد له مأدبة عشاء تشريفاً له وللوفد المرافق.