Get Adobe Flash player

بناءً على الموافقة السامية الكريمة مدير جامعة الإمام يضع حجر الأساس لمبنى الأنشطة الطلابية بمقر معهد العلوم الإسلامية والعربية بجاكرتا

tadsyin ardlد.أبا الخيل: المملكة بمختلف مؤسساتها التعليمية ومعاهدها تعمل على مكافحة الإرهاب ومواجهة التطرّف
- خادم الحرمين الشريفين هو رائد العمل الإسلامي
- نائب رئيس مجلس الشورى الإندونيسي الأسبق هداية نور واحد :معاهد جامعة الإمام تمثل علامة فارقة في إندونيسيا
بناءً على الموافقة السامية الكريمة، وضع معالي مدير جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية عضو هيئة كبار العلماء الأستاذ الدكتور سليمان بن عبدالله أبا الخيل حجر الأساس لمبنى الأنشطة الطلابية بمقر معهد العلوم الإسلامية والعربية بمنطقة رامبوتان بجاكرتا والتي تصل مساحتها إلى 27 ألف متر مربع، وبحضور السفير السعودي في إندونيسيا الأستاذ أسامة بن محمد الشعيبي، ونائب رئيس مجلس الشورى الإندونيسي هداية نور واحد ومستشار وزير التعليم العالي والبحث العلمي الإندونيسي عبدالواحد مكتوب.
واستمع معاليه لشرح تفصيلي عن المبنى من قبل سعادة المستشار والمشرف العام على الشؤون الفنية بالجامعة المهندس عبدالعزيز الجريان. وبيّن الجريان لمعاليه أن المبنى يشتمل على صالات استقبال وصالات متعددة الأغراض للرجال والنساء وصالة ألعاب أطفال وغرف اجتماعات، وخدمات متنوعة، وملاعب خارجية، ومواقف للسيارات، وجلسات عامة.
وأوضح الجريان أن المبنى الرئيسي الجديد لمعهد العلوم الإسلامية والعربية في جاكرتا يضم الأقسام العلمية والمعامل والقاعات الدراسية للطلاب والطالبات والمكاتب الإدارية والقاعات المدرجة وقاعات متعددة الأغراض.
وفي هذا السياق، قال معالي مدير الجامعة أ.د. سليمان أبا الخيل :"إن العلاقات بين المملكة العربية السعودية والجمهورية الإندونيسية الشقيقة ضاربة في جذور التاريخ، ومبنية على مبادئ وأسس قوية ومتينة، مضيفًا "بين الدولتين الشقيقتين والشعبين الصديقين محبة وتآلف وعمل يخدم الإسلام في مشارق الأرض ومغاربها".
وتابع معاليه :"خادم الحرمين الشريفين يولي عناية فائقة بالجمهورية الإندونيسية، ويعطيها اهتمامًا كبيرًا، وفق منهج المملكة العربية السعودية في علاقاتها الإستراتيجية مع الدول الشقيقة، ومن هنا جاءت زيارته الكريمة لإندونيسيا، التي قام بها مؤخرًا حفظه الله، والتي عندما ننظر فيها نظرة اعتبارية من جميع الجوانب والمعطيات؛ نجد أنها ذات مدلولات كبيرة، ومفاهيم عميقة".
وأكد معاليه أن خادم الحرمين الشريفين هو رائد العمل الإسلامي وهو رجل السلم والسلام.. وملك العطاء والوفاء، مضيفًا "الجامعة بدعم وتوجيهات خادم الحرمين الشريفين حفظه الله، ستبذل جهدا في سبيل نشر العلوم الإسلامية والعربية في كافة مرافقها في الداخل والخارج".
وأضاف :"إن المملكة بمختلف مؤسساتها التعليمية ومعاهدها ومراكزها وكراسي البحث التي تقوم عليها في الداخل والخارج، تعمل على مكافحة الإرهاب ومواجهة التطرّف والغُلو وكل ما يؤثر على الأمن والأمان لأي شعب وأي بلد تتواجد فيه هذه الجهات التعليمية والتربوية، ولذلك فإن جامعة الإمام تضرب مثالًا وأنموذجًا في هذا المقام عبر معهد العلوم الإسلامية والعربية في إندونيسيا".
وقال معاليه :"معاهد الجامعة تحظى بمكانة كبرى لدى الشعب الإندونيسي الشقيق، ومن هنا نؤكد أن الجامعة تعمل وفق إستراتيجية منبثقة من رؤية المملكة 2030 في نشر المعرفة، الأمر الذي دفع إلى إنشاء 3 معاهد جديدة، وأقامة أكثر من 25 فعالية".
وأشار معالي مدير جامعة الإمام، أن اكتمال بناء المعهد سيتم خلال 24 شهرًا، وفق أعلى معدلات الجودة والتميز في البناء، بِمَا يخدم العملية التعليمية، مضيفًا "وجهنا الشركة المنفذة لمبنى المعهد، على أهمية البناء وفق أعلى معدلات الجودة والسلامة".
وقدم معاليه جزيل الشكر والتقدير للحكومة الإندونيسية على ما تجده جامعة الإمام من دعم وترحيب، وقال "حفاوة الترحيب والاستقبال تؤكد عمق العلاقات الاستراتيجية والتاريخية بين البلدين الشقيقين".
من جهته أكد سفير المملكة لدى إندونيسيا أسامة بن محمد الشعيبي، أن زيارة خادم الحرمين الشريفين للجمهورية الإندونيسية حملت بشرى خير لهذه البلاد، عبر توقيع نحو 11 اتفاقية.
وقال الشعيبي :"بناء المجتمع من أهم الاتفاقيات.. ونشكر معالي مدير جامعة الإمام على مبادرته بتدشين المعاهد الجديدة، التي ستكون في عدة مدن إندونيسية"، مضيفًا "سنكون عونًا لجامعة الإمام.. وسنبذل كل ما يسهل من إقامة هذه المعاهد".
من جهته قال نائب رئيس مجلس الشورى الإندونيسي الأسبق هداية نور واحد :"معاهد جامعة الإمام تمثل علامة فارقة في إندونيسيا على صعيد قطاع التعليم.. وترجمة فعلية لعمق علاقات البلدين".
وأشاد خلال حديثه بدور المملكة العربية السعودية في نشر العلوم الإسلامية والعربية، عبر جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، ومعاهدها في الخارج.
من جهته قال مدير معهد العلوم الإسلامية والعربية الدكتور خالد الدهام :"هذا المشروع أولى اللبنات لبناء معهد العلوم الإسلامية والعربية في مقره الجديد والمتمثل في مبنى الضيافة والأنشطة الطلابية".
مضيفًا :"نحن الآن نقطف أولى ثمرات زيارة خادم الحرمين الشريفين لإندويسيا بتدشين مبنى الأنشطة الطلابية على أرض المعهد في منطقة رامبوتان، وسيعقبه بمشيئة الله افتتاح فروع المعهد في سورابايا وميدان ومكاسار، ومركز تدريب معلمي اللغة العربية والعلوم الشرعية في مالانج وتدشين الأركان الثقافية السعودية في جامعة أحمد دحلان في جوكجاكارتا، وإقامة حلقة نقاش في الجامعة المحمدية في مالانج، والملتقى الثقافي في جامعة علاء الدين في ماكاسر، وتدشين بعض البرامج العلمية والوحدات الإدارية، وتخريج دفعات من طلاب معهد العلوم الإسلامية والعربية في جاكرتا ومعهد خادم الحرمين الشريفين في بندا آتشيه".
وتابع الدهام :"إن زيارة معالي مدير الجامعة نوعية لم تعهدها إندونيسيا حيث تأتي بموافقة وتوجيه من مقام خادم الحرمين الشريفين حيث أتسمت هذه الزيارة بامتداد الخير والعطاء إلى ست مناطق في ربوع هذا الأرخبيل، وهذا يأتي تأكيداً لما تقدمه حكومتنا الرشيدة لأشقائها المسلمين في جمهورية إندونيسيا استشعاراً منها بواجبها الديني ومسؤوليتها التاريخية لخدمة الإسلام والمسلمين, ونشر اللغة العربية والعلوم الإسلامية وفق وسطية الإسلام وتعاليمه السمحة في كل أصقاع الدنيا".